عاجل

تقرأ الآن:

مقترح الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي بشأن القدس الشرقية


العالم

مقترح الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي بشأن القدس الشرقية

مقترح الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي ، الهادف إلى شحن موقف الاتحاد الأوروبي ، بشأن القدس ، وإلى الاعتراف بالمطالب الفلسطينية في أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل تسبب في موجة من المعارضة القوية قادها السياسيون الاسرائيليون الذين انتقدوا المقترح

ستيفان ميلر ، المتحدث باسم الجناح اليميني ورئيس بلدية القدس يندد بشدة بالمقترح السويدي والذي سيتم مناقشته من قبل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ، أوائل الأسبوع القادم

يقول: “ القدس هي عاصمة اليهود،القدس كاملة هي العاصمة الوحيدة لليهود،ويجب أن تبقى موحدة، ليس فقط من ناحية أيديولوجية بل من أجل التطبيق العملي لإدارة أهم مدينة في العالم. انا اقول لكم ، تعلمون أنه لا يوجد مثال واحد في تاريخ العالم يثبت أن تقسيم المدينة ينجح”

انتقال المستوطنين اليهود إلى القدس الشرقية العربية المحتلة مستمر منذ سنوات وحتى الآن ، في محاولة لتغيير النمط الديموغرافي. من خلال القيام بعمليات بناء غير قانونية بموجب القانون الدولي — والتي تجعل استئناف المفاوضات و تحقيق حل الدولتين أكثر صعوبة

توتر عال ومستمر هنا في حي الشيخ جراح ، الواقع في القدس الشرقية العربية
ناصر الشوا ، أب لستة أطفال ، ينام في الشارع منذ أربعة أشهر ، بعد طرده من منزله من قبل السلطات الاسرائيلية والمستوطنين اليهود المتطرفين، حيث يقول:

“ بقيت في الشارع، يريدون القضاء على العائلات التي تسكن هنا، وتدمير المنطقة من أجل بناء 250 شقة سكنية للمستوطنين”

57 عائلة طردت من هذه المنطقة حتى الآن. ست عائلات ينتابها الخوف من المصير نفسه، في وقت سابق من هذا الأسبوع ، انتقل المستوطنون اليهود الى منزل نبيل الكرد الذي بناه منذ عشر سنوات لعائلته الكبيرة المكونة من اثني عشر فرداً، المستوطنون رموا أثاث المنزل في العراء، واحتلوه من الداخل

حيث يقول: “ نحن باقون هنا و لن يخرجونا من أرضنا، سوف نقاتل لتكون القدس عاصمة لفلسطين، لن نخرج من القدس، سوف نموت في القدس”

المستوطنون اليهود فازوا في معركة الحصول على الملكية القانونية في المحاكم الإسرائيلية. ولكن الأمين العام للأمم المتحدة يصف ذلك بالعمل الاستفزازي الذي يخلق التوترات ويقوض الثقة

في القدس الشرقية العربية يعيش حوالي 60.000 فلسطيني في منازل بنيت بدون ترخيص . ماذا سيحدث لهؤلاء الناس؟ — هناك جماعات راديكالية من المستوطنين اليهود تحاول شراء المنازل والعيش في القدس الشرقية، التوتر آخذ في الازدياد. حجارة تقذف بكل مكان، السؤال التالي يطرح نفسه :من الذي ينتمي للقدس؟ — هل القدس عاصمة واحدة ، أم ينبغي أن تكون عاصمتين في يوم ما، لليهود و للفسطينيين ، كما تم مناقشة ذلك من قبل الاتحاد الأوروبي؟ السؤال لن تكون له اجابة في الوقت القريب هانز فون دير بريلي يورونيوز القدس