عاجل

يدلي ثمانية عشر مليون ناخب روماني بأصواتهم للمرة الثانية يوم غد، لانتخاب رئيس جديد للبلاد، لمدة خمسة أعوام، بعد أن أدلوا بأصواتهم للغرض نفسه في الثاني والعشرين من الشهر الماضي.

الرئيس الروماني المنتهية ولايته، تريان باسيسكو، الذي يستمد قوته من نجاحه في دمج رومانيا في الإتحاد الأوروبي، سيخوض الجولة الثانية مع منافسه الرئيسي، ميرسيا جيوانا، رئيس مجلس الشيوخ، و وزير الخارجية السابق، و هو أيضا زعيم الحزب الإشتراكي الديمقراطي اليساري.

إحتدام المنافسة بين المرشحين ترجع إلى فوز باسيسكو بفارق ضئيل جدا في الدورة الأولى، حيث حصد إثنين و ثلاثين فاصل ثمانية من أصوات الناخبين، مقابل واحد و ثلاثين فاصل سبعة من الأصوات لجيوانا.

لكن يبدو الأخير في الدورة الثانية الأوفر حظا، بعد تحالفه مع الليبراليين، ثالث قوة سياسية في البلاد، وحزب الأقلية المجرية، إذ منحه إستطلاع نشر هذا الأسبوع، نسبة أربعة و خمسين في المئة من الأصوات.

إلا أن الأمر الوحيد المؤكد هو أن مهمة الرئيس الجديد ستكون معقدة، لأن بوخارست تعاني من أزمتين الأولى سياسية و الثانية إقتصادية، و كل من الأزمتين أمر من الأخرى.