عاجل

اعلان الاحكام العرفية في ولاية ماغوينداناو في جنوب الفيليبين بعد اكتشاف مخازن اسلحة مختلفة الانواع و الاحجام و اعتقال حاكم الولاية المتهم بعلاقته بالمجزرة التي راح ضحيتها سبعة و خمسين قتيلا في الثالث و العشرين من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في جزيرة مينداناو .
واشارت الشرطة الى ان حاكم المدينة ومئة من انصاره شاركوا في المجزرة التي ادت الى مقتل سبعة و عشرين صحفيا و ما لا يقل عن اثنتين و عشرين امراة

القائد العسكري العام في المنطقة الجنوبية الفيليبينية صرح ان الجيش سيلقي القبض على عدد اكبر من المتورطين بمجزرة الثالث و العشرين من نوفمبر لان البحث جار عن عدد يناهز المئة متورط بهذه الجرائم .
في هذه الاثناء تتم احتجاجات شعبية في الجنوب الفيليبيني تطالب باطلاق سراح الحاكم و تندد بالميليشيلت المسلحة و بالمجزرة التي حصلت