عاجل

تقرأ الآن:

الفنان التشيلي فيكتور خارا الى مثواه الاخير بعد ستة و ثلاثين عاما على اعدامه


العالم

الفنان التشيلي فيكتور خارا الى مثواه الاخير بعد ستة و ثلاثين عاما على اعدامه

بعد أكثر من ستة و ثلاثين عاما من تعرضه للتعذيب والقتل بالرصاص في الأيام التي تلت الانقلاب العسكري في شيلي , أعيد دفن المغني الشعبي فيكتور جارا أمس السبت في مراسم حضرها الآلاف.
وقتل جارا رميا بالرصاص على يد الجيش بعد أربعة أيام من انقلاب عام  ثلاثة و سبعين و هو العام الذي استولى فيه الجنرال أوجستو بينوشيه على السلطة. وألقي القبض على جارا, الذي كان أيضا شاعرا وكاتبا مسرحيا , في  الحادي عشر من أيلول/سبتمبر عام عام ثلاثة و سبعين  ثم اقتيد إلى استاد شيلي حيث تعرض للتعذيب والقتل في وقت لاحق.
 
ابنة المغني جارا قالت ان والدها الذي دمر بالحديد و التعذيب يعود الى التراب مغمورا بمحبة زوجته و بناته و الشعب
 
وجرى استخراج جثة جارا في حزيران/يونيو الماضي لتحديد ملابسات وأسباب
وفاته بدقة حتى يتسنى التحقيق فيها .
 
وقادت أرملته بريطانية المولد جوان تيرنر جارا المراسم , التي جاءت في
نهاية احتفالية تأبين استمرت ثلاثة أيام .
 
وحمل كثير من المؤيدين الزهور فيما قام البعض بترديد أشهر أغاني جارا
وأغاني آخرين كانوا قد تعرضوا للأذى في عهد نظام بينوشيه.
 
الرئيسة التشيلية ميشال باشليه حضرت الجنازة و صرحت ان احقاق العدل و الاقرار بالحقائق امران ضروريان من اجل عائلات ضحايا الحكم الديكتاتوري السابق
 
يذكر أنه في عام الفين و ثلاثة في الذكرى الثلاثين للانقلاب تم تغيير اسم الاستاد
الذي قتل فيه المغني الشعبي إلى استاد فيكتور جارا .