عاجل

في اطار الحرب المشتعلة في أفغانستان والتي تزداد ضراوة يوماًً بعد آخر، وزارة الدفاع البريطانية تعلن مقتل أحد جنودها في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان في اشتباكات بين قوة بريطانية وعناصر من طالبان

وبذلك يرتفع عدد الجنود البريطانيين الذين سقطوا في أفغانستان خلال العام الحالي إلى 100 جندي

تشارلي جولدر من الفوج الملكي، يقول: “ علينا أن نؤكد أننا لا نركز تماماً على الخسائر التي نتكبدها بين الحين والآخر، مع العلم أن الموت بحد ذاته يعتبر مأساة للعائلات، لكننا يجب أن نركز على المهمة و التأكد من أننا وضعنا المصادر اللازمة في المكان الصحيح وكذلك الإستراتيجية المناسبة من أجل نهاية ناجحة”

وبعتبر عام 2009 من أكثر الأعوام دموية للقوات البريطانية في افغانستان منذ بدء الحرب في أكتوبر 2001

والدة أحد الجنود الذين قتلوا في أفغانستان تقول: “ مازلت لا أصدق ما حدث، على الرغم من أنني أدرك ذلك، أنا أشعر بجميع العائلات التي فقدت أبنائها، لأنني أعرف المراحل التي مروا بها، أنت تعرف، في الجنازة هناك شيء واحد، بذل الأفضل، رؤية جنازة مشرفة وأعتقد أن الآخرين بذلوا جهوداً مشرفة ، الجميع بذل الأفضل، لكن بعد الجنازة ما يبقى هو الألم”

وفي ظل هذه الخسائر أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون إرسال 500 جندي إضافي إلى أرض المعركة لينضموا إلى القوات البريطانية العاملة هناك والتي تشكل ثاني أكبر قوة عسكرية بعد الولايات المتحدة الأمريكية