عاجل

التوافق حول إجراء تغييرات عالمية في النظام المصرفي يعيد الدفء إلى العلاقات بين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون.
الزعيمان اقترحا في مقال مشترك فرض ضريبة على المكافآت الممنوحة لكبار موظفي المصارف لينهيا بذلك الجدل الدائر بين لندن وباريس بعد تعيين ميشال بارنييه مفوضا أوروبيا للسوق الداخلية والخدمات المالية.

المحلل بيوتر كاشينسكي يقول : “ سيكون هناك دائما توترات بين فرنسا وبريطانيا لكن هذه المرة تبين أن تكهنات وسائل الإعلام بخصوص وجود خلاف كبير بين الزعيمين كانت مجرد كلام لوسائل الإعلام لا صلة له بالواقع”.

تصريحات ساركوزي التي قال فيها إن تعيين بارنييه في هذا المنصب هو انتصار لفرنسا وخسارة لبريطانيا أثارت غضب لندن لكن المقال المشترك المنشور في الوول ستريت جورنال من شأنه أن يعيد الأمور إلى نصابها.

يذكر أن حي المال بلندن الذي يعد أحد أكبر المراكز المالية في العالم يخشى من أن يسعى بارنييه لفرض قواعد أكثر صرامة لتنظيم عمل البنوك والشركات المالية الأخرى.