عاجل

باراك أوباما يتسلم جائزة نوبل للسلام رسميا في العاصمة النرويجية أوسلو. حفل التسليم اليوم جاء بعد أيام فقط اتخاذه قرارا بإرسال تعزيزات عسكرية أمريكية إلى أفغانستان.

أوباما أقر أمام الحضور بأن مرشحين آخرين يسحقون الجائزة ربما أكثر منه. لكنه برر فتح الحرب على جبهتين في العراق وأفغانستان بأن الحرب تكون أحيانا ضرورية لمقاومة الشر وضمان السلام. متأسفا للضحايا الذين يفقدون أرواحهم في هذه الحرب “ لقد واجهت العالم كما هو، ولم يكن بمقدوري أن أبقى مكتوف الأيدي أمام التهديدات التي تواجه الشعب الأمريكي. ولكي لا نكون مخطئين: الشر موجود في العالم. ولم يكن لأي تحرك سلمي أن يوقف جيوش هيتلر. المفاوضات لا يمكن أن تقنع القاعدة لنزع السلاح. هذا لأقول إن القوة تكون أحيانا ضرورية وليس مدعاة للسخرية. هذه أشياء شهد عليها التاريخ والإنسان ليس كاملا لعدة أسباب”.

رئيس لجنة نوبل دافع عن منح جائزة نوبل للسلام لباراك أوباما قبل أقل من عام على وصوله الى البيت الأبيض برغبة في دعم أفكار الرئيس الأمريكي ودعوة للعالم للتحرك من اجل السلام.