عاجل

ستستثمر الدولة الفرنسية خمسة وثلاثين مليار يورو لتطوير عدة قطاعات إستراتيجية، وتأمل أن ترفع تلك الاستثمارات إلى ستين مليار يورو بتموين من القطاع الخاص بفرنسا وأوروبا.

هذا ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أثناء شرحه لخطة “القرض الكبير” في قصر الإليزيه: “لقد تجاهلنا دائما الاستثمارات، وتلك كانت غلطة. القطاع الخاص لا يمكنه القيام بكل شيء. لدى فرنسا الآن وسائل لم تتح من قبل.. لتكون لدينا أحسن الجامعات في العالم.. لأنه بوجود أحسن الجامعات في العالم هنا، سنحضر للفوز بمعركة التنافس”.

وأضاف ساركوزي أن حكومته ستعطي الأولوية لقطاع التعليم العالي حيث ستخصص له أحد عشر مليار يورو، كما أنها ستنفق أربعة مليارات وخمسمئة مليون على تطوير التكنولوجيا الرقمية لتوسيع خدمات النطاق العريض لشبكة الإنترنت في كل التراب الفرنسي، بالإضافة إلى تخصيص ثمانية مليارات للأبحاث العلمية: ثلاثة مليارات وخمسمئة مليون منها لتقييم الاختراعات، وملياران وخمسمئة مليون للصحة وعلوم البيئة.

كما أعلن ساركوزي أنه سيخصص ستة مليارات وخمسمئة مليون يورو للقطاع الصناعي المتخصص في وسائل النقل، والشركات الصغيرة والمتوسطة.