عاجل

لأول مرة منذ إسقاط الدكتاتور بينوشيه قبل 20 عاما، تشهد تشيلي تقدما لليمين في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. الميلياردير سيبستيان بينيرا يتقدم بأربعة وأربعين بالمئة ويطالب اليسار بجعل الحملة الانتخابية للجولة الثانية دون إهانات شخصية.

مرشح وسط اليسار الرئيس السابق إدوارد فري هو من سينافس بينيرا تحصل على قرابة 30% لكنه قد يكون الأوفر حظا بنيل أصوات الخاسرين.

الجولة الثانية ستقام في 17 يناير المقبل. ويرى المراقبون أن رغم أفضلية فري في أصوات الخاسرين، إلا أن التقدم الشاسع لبينيرا في الجولة الأولى يجعله أقرب لحسم الجولة الثانية.