عاجل

هي الذكرى العشرون لرحيل العالم النووي الروسي والناشط في حقوق الإنسان أندريه ساخاروف. عشرات الأشخاص تقاطروا اليوم إلى خارج البيت الذي كان يقطن فيه، حاملين الورود الحمراء والشموع.

ساخاروف الفائز بجائزة نوبل للسلام عام خمسة وسبعين من القرن الماضي، لا يزال اسمه بالنسبة إلى كثيرين يقترن بمعان كالحرية ورفض الظلم.

لساخاروف جائزة شهيرة، يمنحها البرلمان الأوروبي باسمه سنويا، لمدافعين مثله عن حقوق الانسان.

هذا العام كانت الجائزة من نصيب منظمة ميموريال التي كان ساخاروف أول رئيس لها، والتي تهدف إلى تعزيز الحقوق الأساسية في دول الاتحاد السوفياتي السابق.

منظمة كان بعض أعضائها هدفا لاعتداءات وصلت إلى حد الاغتيال.