عاجل

تقرأ الآن:

أمينة حيدر تبرز النزاع القائم في بلدها إلى الواجهة عبر الإضراب


إسبانيا

أمينة حيدر تبرز النزاع القائم في بلدها إلى الواجهة عبر الإضراب

قضية الناشطة الصحراوية أمينة حيدر المضربة عن الطعام في أسبانيا لا تزال تلقي بظلالها على المسرح السياسي .هذه المرأة ذات 42 عاما يسميها بعضهم “ غاندي الصحراء الغربية” أصرت على مواصلة إضرابها عن الطعام الذي قارب الثلاثين يوما.
السلطات المغربية أوقفت أمينة حيدر لدى وصولها في 13 تشرين
الثاني/نوفمبر إلى العيون كبرى مدن الصحراء الغربية, آتية من جزر الكناري .
“ سأرجع إلى المغرب حية أو ميتة “.المغرب اتهمها بأنها رفضت “الامتثال لإجراءات الشرطة العادية ونبذت جنسيتها المغربية”. المغرب صادرجواز سفر حيدر ويرفض إعطاءها جواز سفر جديدا إذا لم تعترف
أنها تحمل الجنسية المغربية وليست الصحراوية.غير أن أمينة حيدر ترى أنها صحراوية و لشعبها الحق في المطالبة بالاستقلال الذاتي. الصحراء الغربية تتربع على مساحة تقدر ب 266.000 كيلومتر مربع و تقع في شمالي غرب أفريقيا .و يتنازع عليها المغرب و الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أسستها جبهة البوليساريو. في السادس من نوفمبر من العام 1975, الملك الحسن الثاني أعطى أوامر بالقيام بالمسيرة الخضراء, تظاهر خلالها 350.000 شخص كانوا حاملين أعلاما مغربية و رافعين المصاحف مطالبين أسبانيا بالجلاء من إقليم الصحراء المتنازع عليه . أسبانيا تقرر تقسيم الأقاليم بين المغرب و موريتانيا.لكن الصحراويين لم يستمع إلى رأيهم , و هم المطالبون بالاستقلال .في 24 من فبراير من العام 1976 , جبهة البوليساريو, التي نشأت لمقاومة الاحتلال الأسباني, طالبت بإقامة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
الحرب اندلعت بين أفراد جبهة التحرير و القوات المغربية و الموريتانية .في العام 1979, موريتانيا توقع اتفاق سلام و تتخلى عن المطالبة بالجزء الذي احتلته من الصحراء الغربية ليضمه المغرب إليه لاحقا ..منذ ذلك الحين تندلع حرب بين الجانبين حتى و إن كان اتفاق لوقف إطلاق النار قد وقع في العام 1991 . تعتبر المملكة المغربية أن الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة أسبانية, جزء
من أراضيها. وتقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها فيما تطالب جبهة البوليساريو
المدعومة من الجزائر بإجراء استفتاء شعبي حول تقرير مصيرها.
وقد جرت أربع جولات من المفاوضات في ضاحية نيويورك بين المغرب والجبهة
برعاية الامم المتحدة, لكنها لم تسهم في تقريب مواقف الطرفين.
إضراب السيدة حيدر عن الطعام, يبرز إلى الواجهة النزاع القائم و الذي دام أكثر من ثلاثين عاما .