عاجل

خلف تسونامي ألفين وأربعة، ما لا يقل عن خمسة وثلاثين ألف قتيل وأكثر من خمسمائة ألف مشرد في سريلانكا الأمواج هنا ارتفعت بعلو مبنى من ثلاث طوابق أي ما لا يقل عن مائتي كلم في الساعة، لقد كانت الكارثة عظيمة ولكن التحرك الدولي كان فعالا فقد تم تخصيص ما لا يقل عن أحد عشر مليار دولار لفائدة الإعمار في هذا البلد .. كيف تحركت المنظمات الإنسانية وهل استطاع السيلنكيون النهوض بعد هول الكارثة .. هذا هو التساؤل الذي يطرحه اليوم ريبورتر ورغم النتائج الإيجابية التي حققت حتى الآن إلا أن الضفة الشرقية من سيرلانكا ما زالت معزولة بسبب الحرب الضروس التي شنها متمردوا التاميل على مدى سبعة وثلاثين عاما ..

خمس سنوات بعد التسونامي .. هذا الأسبوع في ريبورتر .. على يورونيوز