عاجل

تيميشوارا الرومانية..شرارات انطلاق ثورة 1989

تقرأ الآن:

تيميشوارا الرومانية..شرارات انطلاق ثورة 1989

حجم النص Aa Aa

“ أعتقد أن الأمور بدت و كأنها تمرد, و كأنها رغبة في التعبير عن غضب”
“ الحياة رمت بنا في الشوارع .لم يكن حدثا عارضا.ما وقع في تيميشوارا كان معجزة”
“ كنت خائفا جدا..”
هؤلاء الثلاثة , صحفي و رياضي و ضابط سابق , يسكنون بتيميشوارا في رومانيا .كلهم عاشوا الساعات الأولى من الثورة في رومانيا .في 16 من ديسمبر من العام 1989, كانت محاولة طرد رجل دين مسيحي من أصول مجرية من الكنيسة تسببت في خروج متظاهرين متضامنين معه ..بسرعة فائقة, الأمور تعقدت و إذا بمظاهرات عارمة تكتسح البلاد.
لازلو توكس, تعرض لمدة أسابيع لضغوطات من سكوريتات, رجال المخابرات في رومانيا .توكس, اتهم بأنه ضالع في التخابر مع السي آي آي, و بالتآمر ضد البلد .
“ المظاهرات المساندة ابتدأت في 15 من ديسمبر .و في ال17 , رحلنا عن البلد .بداية من ذلك اليوم, الجموع احتشدت أمام الكنيسة, و بقيت ماكثة طوال كل يوم. اليوم الأول كان مخصصا للمساندة أما ال 16 من ديسمبر فكان اليوم الذي شهد تحولات .المظاهرات العارمة, انتفضت منددة بالظروف المعيشية المزرية و ضد النظام الشيوعي “ .
في ال17 من ديسمبر, تتابعت المظاهرات .المدرعات انتشرت في الشوارع .الجيش و بأمر من إلينا تشاوسيسكو , زوجة الرئيس , تلقى أوامر بإطلاق النار صوب المتظاهرين .بعض أفراد الجيش, رفض الأمر, و هرع إلى مساندة المتظاهرين .كان ذلك بداية نهاية عهد تشاوسيسكو. نيكولاي ديوراك كان من بين الضباط الرافضين لإطلاق النار.
“ كنت أعتقد ان رفضي لتنفيذ الأوامر, سيشجع آخرين للتصرف مثلي, لكن لم يكن الأمر كذلك “ .
خلال الأيام الأربعة ,حالة عصيان و تمرد تعم أرجاء البلاد . مئات المتظاهرين تعرضوا للقتل و للتعذيب بتيميشوارا .في ال20 من ديسمبر, أعلنت تيميشوارا أول مدينة محررة في رومانيا .