عاجل

تقرأ الآن:

قمة كوبنهاغن: الإنسان مسؤول عن التغيرات المناخية


العالم

قمة كوبنهاغن: الإنسان مسؤول عن التغيرات المناخية

الإنسان يعتبر مسؤولا عن التغيرات المناخية, بسبب الانبعاثات لغاز ثاني أكسيد الكربون .في قمة كوبنهاغن, الجميع اعتبر السبب بمثابة مشكلة أساسية, تقتضي تدخلا عاجلا لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري. أما المسائل الأخرى, فلم يفصل فيها بعد و هي لا تعدو أن تكون مسودة ليس إلا.
أميركا, مثلا قبلت بتحديد ارتفاع درجة الحرارة العالمية بمقدار 1.5 درجة مئوية . أما الدول الأخرى فقبلت بنصيحة العلماء.
¨يجب تحديد درجتين مئويتين من الاحتباس الحراري , على مستوى ما قبل الثورة الصناعية¨ .
و ينطوي ذلك على خفض الانبعاثات بنسبة 50 % بحلول العام 2050 , اعتبارا بما حدد في العام 1990 . بناء على تقاسم حصص التخفيضات, فشلت الدول المشتركة في القمة في التوصل إلى اتفاق .حسب تقرير سري سرب, من هيئة الأمم المتحدة في الخامس عشر من ديسمبر , فإن ما التزمت به الدول حاليا بشأن التخفيض لم يتعد في حقيقة الأمرنسبة 16 % بحلول العام 2050 اعتبارا بما حدد في العام 1990 . و ينطوي الأمر على رفع بنسبة 3 درجات مئوية للحرارة .
هذه النسبة , تعتبرا خطرا داهما بالنسبة للكوكب , فهي تفسح المجال لكل أنواع الكوارث المرتبطة بالمناخ .
بحلول العام 2020 , و بناء على المسودة , يسمح برفع الانبعاثات .لكن بعد ذلك التاريخ, يجب اتخاذ موقف حازم إذا ما كان طموحنا كبيرا بخصوص مكافحة التغيرات المناخية. لكن هذه الاستراتيجية تتطلب مصاريف مالية كبيرة بالنسبة للدول النامية و بشكل خاص الدول الأكثر فقرا , هذه الدول التي تعاني من تضرر كبير بسبب التغيرات المناخية .تمويل على المدى القصير, يتجلى أنه تم الحصول عليه , يقدر ب 7 مليارات يورو سنويا , في الفترة الممتدة ما بين 2010 و 2012 .
مؤشرات أخرى, تدل على أن مبلغا ب70 مليار يورو سنويا, سيتم اعتماده بحلول 2020. لكن مصادر التمويل لم يكشف عنها بعد .مبلغ حدد بملياري يورو وعدت بتقديمه أستراليا و فرنسا و اليابان و النرويج و المملكة المتحدة و الولايات المتحدة الأميركية , يتم تخصيصه على جناح السرعة لمكافحة التصحر .

اختيار المحرر

المقال المقبل
وين جيباو: معالجة ظاهرة التغير المناخي يجب أن لا تغفل المسؤولية التاريخية في تفاقمها

العالم

وين جيباو: معالجة ظاهرة التغير المناخي يجب أن لا تغفل المسؤولية التاريخية في تفاقمها