عاجل

عاجل

المنظمات غير الحكومية تصف إتفاق كوبنهاغن بالإنتكاسة

تقرأ الآن:

المنظمات غير الحكومية تصف إتفاق كوبنهاغن بالإنتكاسة

حجم النص Aa Aa

بعيداً عن أضواء قمة كوبنهاغن العالمية حول المناخ، بدا الغضب الجماهيري واضحاً في شوارع العاصمة الدانماركية والدليل المظاهرات التي نظمتها الجمعيات المدافعة عن البيئة ودعاة العولمة البديلة. المتظاهرون وصفوا الإتفاق الذي تمخض عن ثلاثة عشر يوما من المفاوضات بالأجوف لأنه لا يتماشى مع التحديات التي تمّ تسطيرها لمكافحة ظاهرة الإحتباس الحراري.

المنظمات غير الحكومية وفي مقدمتها منظمة السلام الأخضر غرين بيس إعتبرت
طموحات قادة الدول الكبرى في مجال محاربة التغير المناخي محدودة جداً مؤكدةً أنّ
الإتفاق ليس عادلاً وملزماً وبعيداً عن أيّ طموح، بدليل أنه مرت سنتان منذ مؤتمر بالي حيث تمّ العمل دون هوادة من أجل تمرير مطالب للقادة لمواجهة مخاطر المناخ الكارثية وتفادي الخسائر في الأرواح والتي تقدر بمائتين إلى ثلاثمائة ألف شخص كل عام. إلاّ أنّ القادة حسب أحد ممثلي منظمة غرين بيس لم يتصرفوا على نحوٍ صحيح.

نتائج قمة كوبنهاغن حسب جميع المتظاهرين تعتبر إنتكاسة خاصة وأنّ الموعد كان فرصة تاريخية لترجمة الأقوال والمطالب إلى أفعال. كثير من المتظاهرين إعتبروا اللقاء تبذير وإهدار لوقت عدد كبير من الناس، بينما أشار البعض الآخر إلى محدودية
صلاحيات المسؤولين في التفاوض والذين إنتظروا قرارات قادة دولهم، ما جعل المتظاهرون يطالبون بقلب الأدوار ومنح صلاحيات أوسع للمسؤولين على التفاوض.

مهما يكن من إختلاف في المواقف حول إتفاق قمة كوبنهاغن التي شدّ المشاركون فيها رحالهم إلى وجهات مختلفة يبدو أنّ هذا الموعد لم يأخذ بعين الإعتبار مستقبل الأجيال القادمة.