عاجل

إنها اللحظات الأخيرة للهروب من موت مؤكد. الآلاف من سكان القرى المحاذية لبركان مايون الفليبيني يغادرون قراهم بعد أن رفعت السلطات الفلبينية مستوى التحذير في منطقة البركان النشط من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الرابعة من سلّم تحذيري يتكون من خمس درجات.

وجاء هذا التحذير بعد رصد وميض متوهج عند فوهة بركان مايون إضافة إلى تسجيل عدّة إنفجارات رمادية، الأمر الذي أحدث مئات الهزات الأرضية.

بركان مايون يقع في إقليم ألباي على بعد ثلاثمائة وستين كيلومتراً جنوب شرق مانيلا.

السلطات الفليبينية تواصل عملية الإجلاء القسري لحوالي خمسة وأربعين ألف شخص
من سكان المنطقة عند سفح البركان وهي منطقة يبلغ نصف قطرها ثمانية كيلومترات حول البركان.

بركان مايون، المعروف بشكله المخروطي المتماثل، ثار آخر مرة في يوليو-تموز
ألفين وستة، ما أجبر ما يزيد على ثلاثين ألف شخص على الفرار من منازلهم.

ووقعت أشد ثوراته دموية في عام ألف وثمانمائة وأربعة عشر حيث لقي أكثر من ألف ومائتي شخص مصرعهم كما دفنت قرية بأكملها تحت الطين البركاني . كما قتل تسعة وسبعون شخصاً في ثورة لهذا البركان عام ثلاثة وتسعين من القرن الماضي.