عاجل

تمثال نصفي للملكة الفرعونية نفرتيتي يعرض حاليا في متحف نوييس في العاصمة الألمانية برلين. أعلن المجلس الأعلى للآثار في مصر أنه سيطلب استعادته بشكل رسمي.

التمثال الذي يعدّ أحد أهم آثار الفن الفرعوني، عمره ثلاثة آلاف وأربعمائة سنة، اكتشف في مصر عام تسعة عشر من القرن الماضي على يد عالم آثار ألماني نقله بطريقة غير أخلاقية إلى برلين حسب السلطات المصرية.

فهو حين اكتشف التمثال لم يعلن أنه يعود لنفرتيتي مخرجاً إياه من الأراضي المصرية عبر البحر كما أكد رئيس المجلس الأعلى للآثار زاهي حوّاس.

أمر تنفيه ألمانيا التي تؤكد أنها حصلت على هذه المنحوتة الأثرية بطريقة شرعية وهي ترفض منذ ما يزيد عن سبعة عقود إعادتها إلى جذورها المصرية.