عاجل

الاتحاد الأوربي يبحث استراتيجية مابعد قمة كوبنهاغن الفاشلة

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوربي يبحث استراتيجية مابعد قمة كوبنهاغن الفاشلة

حجم النص Aa Aa

الاتحاد الأوربي عازم على تجاوز فشل قمة كوبنهاغن حول البيئة.

بروكسل تؤكد نيتها خفض الغازات الدفيئة بنسبة عشرين بالمائة في سنة ألفين وعشرين مقارنة بسنة ألف وتسعمائة وتسعين. لكنها تبحث أيضا عن إستراتيجية ما بعد فشل قمة كوبنهاغن التي انتهت باتفاق هزيل وغير ملزم.
هذه الإستراتيجية هي التحدي الأوربي الحالي برأي وزير البيئة السويدي خلال اجتماع مع نظرائه الأوربيين في بروكسل.

وزير البيئة السويدي أندرياس كارلغرن:
“علينا بحث سبل الاستمرار في جهودنا والذهاب بعيدا في مساعينا مع خلق إمكانيات عمل وفق أساليبَ بديلة، لأن ما حدث في كوبنهاغن كان فشلا ضخما وعلينا استخلاص العِبر منه”.
بعض دول الاتحاد الأوربي تطالب بموقف أوربي أكثر صرامة من خلال إقرار ضريبة الكاربون على السلع المستوردة من البلدان الأكثر تلويثا للبيئة التي لا تبذل، برأي أوربا، جهودا كافية لخفض انبعاث الغازات الدفيئة.
هذه الضريبة تحمي في نفس الوقت الصناعات الأوربية من منافسة نظيراتها التي لا تحترم المعايير البيئية. غير أن هذا الإجراء لا يحقق الإجماع بين الدول الأعضاء في الاتحاد ولا يستقطب حتى المفوضية الأوربية.

في بروكسل، يجري الحديث أيضا عن الإجراءات الملموسة التي يجب اتخاذها كالاهتمام بمختلف آثار المواد الكيماوية على سلامة البيئة وضمان حماية أكبر لبحر البلطيق من مخاطر التلوث.