عاجل

تقرأ الآن:

العاصفة الثلجية في أوروبا: عشرات القتلى وفوضى في المطارات


العالم

العاصفة الثلجية في أوروبا: عشرات القتلى وفوضى في المطارات

هي العاصفة الثلجية التي تضرب أوروبا، أدت منذ يوم الجمعة إلى مقتل تسعين شخصا وعطّلت عشرات المطارات التي ألبس الثلج مدارجها ثوبا أبيض وحولها إلى ساحات للتزلج كمطار ميلانو مالبينزا.

فبعد ليل عصيب أمضاه المسافرون فيه، أغلق مطار ميلانو لبضع ساعات اليوم ليعاود العمل جزئيا بعد الظهر مع استمرار إلغاء وتأخير عشرات الرحلات.

أحد المسافرين هنا قال: “أول رحلة فاتتنا بسبب العاصفة الثلجية، ثم ألغيت الرحلة الثانية، والآن الثالثة تأخرت. لكننا نأمل العودة الى لندن الليلة”.

مطار فرانكفورت الألماني، ثالث أضخم المطارات الاوروبية، كانت حاله أفضل بعض الشيء اليوم فهو عاود عمله تدريجيا، بعد إغلاقه لساعات طويلة الليلة الماضية، علق فيها نحو ثمانية آلاف مسافر في قاعات المطار.

كذلك كان النقل البري متعثرا، مع إقفال العديد من الطرقات الرئيسية وتعليق رحلات عشرات القطارات.

في بريطانيا، أكثر المطارات تأثرا بالعاصفة كان مطار لوتون اللندني. هنا شركة إيزي جيت ألغت قرابة مائة وخمسين رحلة. الشركات الأخرى أيضا حذت حذوها وألغت عشرات الرحلات، ما جعل مئات المسافرين بانتظار الفرج.

مسافر قال: “سوف نتبع التعليمات الموضوعة على الانترنت وسوف نرى. وفي حال عدم وجود حلّ، ساكتفي بالعودة إلى منزلي، دون رؤية عائلتي في عيد الميلاد”.

أما النقل البري، فكان متعثرا. آلاف السيارات علقت في العديد من الطرقات الرئيسية المقطوعة بسبب تساقط الثلوج..

سيدة عالقة في سيارتها روت ما حصل معها: “سيارتي تعطلت الآن ، وأنا حامل في شهري الثامن ، مكاتب شركة التأمين مغلقة الآن، لا يمكنني الاتصال بهم ليرسلوا لي أحدا. لذلك أنا انتظر أن تأتي والدتي لتنقذني”.

ثلوج، هي من مستلزمات الفرحة بعيد الميلاد. إلا أنها هذا العام حالت دون فرحة الكثيرين بالعيد، حين حرمتهم دفئ المنزل في هذه المناسبة.