عاجل

عشرات الصينيين طالبوا بفضاء أوسع لحرية التعبير والإفراج عن الكاتب والأستاذ الجامعي الصيني لو جياباو الذي تتهمه السلطات الصينية بمحاولة قلب النظام.

وقد تجمع هؤلاء المعارضين أمام المحكمة وطالبوا بإطلاق سراحه بعد أن أكّد القضاء أنّ الحكم في حقه سيصدر الجمعة الذي يُصادف يوم عيد الميلاد.

لو جياباو الذي يقبع في السجن منذ أكثر من عام وجهت له السلطات الصينية تهمة قلب نظام الدولة على خلفية نشر كتاب يدعو إلى إحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير وإجراء انتخابات من أجل بلاد حرة وديموقراطية ودستورية.

الشرطة الصينية لم تتردد في منع المعارضين والديبلوماسيين الأميركيين والأوربيين من حضور المحاكمة ومنعت إقتراب مناصري جياباو الذين انتشروا حول المحكمة
وقامت بتفريقهم.

هذه المحاكمة لاقت إنتقاداً من طرف الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي وجمعيات حقوق الإنسان التي نددت بالموقف الذي إتخذته الحكومة في حق جياباو، داعية
الصين إلى الإفراج عنه:

أصدقاء لو جياباو دانوا تعسف السلطات الصينية وطالبوا بإطلاق سراحه مؤكدين أنه بريئ من التهم التي ينسبها إليه النظام الصيني، وهو ما أكده أحدهم بقوله إنّ ما حدث يُبين تدخل النظام، الذي إتهم عدد كبير من الكتاب والصحفيين بإرتكاب جرائم لأنهم عبروا عن آرائهم. مطالباً بضمان حرية التعبير.

بكين رفضت هذه الطلبات وإعتبرت أنها غير مقبولة، ما جعل الجميع يخشى أن تنتهز السلطات عطلتي عيد الميلاد ورأس السنة في الغرب للتخفيف من أصداء المحاكمة.
أنصار لو جياباو قاموا بتوزيع وتعليق شرائط صفراء في إشارة إلى تضامنهم معه.

المزيد عن: