عاجل

مستقبل الرعاية الصحية في الولايات المتحدة بعد اقرار مشروع اوباما

تقرأ الآن:

مستقبل الرعاية الصحية في الولايات المتحدة بعد اقرار مشروع اوباما

حجم النص Aa Aa

خلافا للدول المتقدمة الولايات المتحدة ليس لديها نظام شامل للرعاية الصحية.

فالنظام المعمول به الان يغطي عشرين في المائة فقط من الامريكيين من خلال برنامجي “ميدكار” و“ميدكاد” المخصصين للفقراء وكبار السن والمتقاعدين, اما بقية الامريكيين فتعمل وظائفهم على توفير تأمينهم الصحي او يلجأون إلى شركات خاصة وفي المحصلة ما يقرب من ستة عشر في المائة من الامريكيين لا تنطبق عليهم الشروط السابقة وبالتالي يفتقرون إلى خدمات التأمين الصحي.

ومع ذلك فمشكلة نظام الرعاية الصحية القائم تتمثل في نقطة أخرى وهي تكاليفه التي ارتفعت بمعدل اربع مرات مقارنة برواتب الامريكيين خلال السنوات التسع الماضية, أما على مستوى الدولة فبرنامجا “ميديكار” و“ميديكاد” من المتوقع أن يكلفا الدولة نحو اثني عشر في المائة من الناتج المحلي الاجمالي وذلك بحلول عام الفين وخمسين.

ارقام دفعت الرئيس الامريكي باراك أوباما لجعل اصلاح نظام الرعاية الصحية على رأس اولوياته لكن في المقابل ماذا يطرح مشروع اوباما للامريكيين؟

المشروع الجديد يسعى إلى تغطية ثلاثين مليون امريكي من اصل ستة وثلاثين غير مشمولين الان بالرعاية الصحية وبذلك ستتم تغطية خمسة وتسعين في المائة من الذين لا تتجاوز اعمارهم الخامسة والستين.

المشروع الجديد سيسمح ايضا بدخول الاطفال ضمن نظام الرعاية الصحية الخاص بابائهم وذلك حتى سن السادسة والعشرين كما أنه من المتوقع أن يخفض من عجز موازنة الدولة بمقدار مائة وثلاثين مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

المشروع اوباما الذي بات قاب قوسين من التطبيق بعد موافقة مجلس الشيوخ ينتظر الان اقرار الرئيس الامريكي خلال شهر يناير كانون الثاني.