عاجل

ظهر البابا بنديكتوس السادس عشر على شرفة كاتدرائية القديس بطرس وهو في صحة جيدة بعد الاعتداء الذي تعرض له خلال قداس منتصف الليل, لإلقاء مباركته لعيد الميلاد “الى المدينة والعالم” كما كان مقررا. وأمام ساحة تغص بحشود المؤمنين قال البابا
“ إلى كل من ضربتهم في العمق الأزمة الاقتصادية العالمية, و إلى كل من تأثروا بأزمة أخلاقية بالدرجة الأولى و بما خلفته الحرب و النزاعات الأليمة من جروحات لا تندمل .لنتوجه صوب بيت لحم, هناك رجاؤنا” .
الحبر الأعظم عبر عن تعاطفه و تضامنه مع من ضربتهم الكوارث الطبيعية و الفقر في المجتمعات الغنية .
“ عيد ميلاد مجيد” قالها البابا ب 60 لغة.