عاجل

تقرأ الآن:

حراسة بابا الفاتيكان: من يؤمنها وما مدى فعاليتها؟


الفاتيكان

حراسة بابا الفاتيكان: من يؤمنها وما مدى فعاليتها؟

الأنظار تتجه من جديد إلى حراس بابا الفاتيكان بعد الاعتداء الذي تعرض له أمس في قلب كاتدرائية القديس بطرس. حادث بسيط لكنه طرح السؤال من جديد حول فعالية طاقم الحراسة الشخصية للبابا.

ثلاث مائة وخمسون شخصا يتكلفون بهذه المهمة، بينهم نحو مائة من رجال درك الفاتيكان وحوالي مائة واربعين من الضباط والجنود وعناصر الشرطة الإيطالية، زيادة على مائة وعشرة من افراد الحرس السويسري الشهير. جيش مصغر لا يمنع مع ذلك وقوع انفلات الوضع من حين لآخر.
المتحدث باسم مكتب البابوية يؤكد ذلك باعتبار أن “الناس دائما يتطلعون إلى الاقتراب من البابا، ما يجعل من المستحيل أن تكون درجة التهديد عند مستوى الصفر في وضع يفرض أن يكون البابا في لقاء مباشر مع آلاف الاشخاص”.

منذ اعتلائه عرش الفاتيكان قبل خمس سنوات، تعرض البابا بنيديكتوس السادس عشر لثلاثة حوادث وصفت بالبسيطة، أشهرها في العام ألفين و سبعة عندما حاول شاب ألماني قيل أيضا إنه مختل عقليا، الاقتراب من البابا لكن هذا الأخير لم ينتبه على ما يبدو لسرعة رد فعل الحراس.
سرعة لم تمنع من وقوع أشهر اعتداء على حبر أعظم، وذلك عندما أصيب البابا الراحل يوحنا بولص الثاني في إطلاق نار عليه في العام واحد وثمانين.