عاجل

بددت الاستخبارات الاميركية المخاوف بعد التحقيق مع راكب نيجيري كان على متن طائرة اميركية التي اظهرت عدم وجود اية نية كانت مبيته لديه لتنفيذ عمل تفجيري على متن الطائرة

وكانت شكوك اثيرت حول هذا الراكب الذي كان يتحدث بصوت مرتفع وامضى وقتا طويلا بالطائرة ما احدث اضطرابا على متن الرحلة التي كانت متوجهة من امسترادم الى مطار ديترويت الذي حاصرت قوات الامن المدرج الذي حطت عليه الطائرة للتحقيق بالحادث مستعينة بالكلاب البوليسية لتفتيشي الحقائب

مسؤولون في شركة الطيران الاميركي قالوا ان الحادث وقع على متن الرحلة نفسها التي تعرضت لمحاولة تفجير يوم عيد الميلاد، امر ادى الى تعزيز الاجراءات الامنية وتشديد المراقبة على سلوك الركاب .