عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يطلب مراجعة الإجراءات الأمنية المعتمدة في المطارات


العالم

أوباما يطلب مراجعة الإجراءات الأمنية المعتمدة في المطارات

مطارات وشركات الطيران في أنحاء العالم تشدد من الإجراءات الأمنية، بطلب من الولايات المتحدة، بعد محاولة تنفيذ هجوم يوم الجمعة الماضية، على متن طائرة ركاب أمريكية، كانت قادمة من أمستردام إلى ديترويت الأمريكية، و كان على متنها ثلاثمئة شخص.

كيفية تمكن النيجيري، عمر فاروق عبد المطلب، الذي يعالج في مستشفى جامعي بميتشيغن، من الصعود إلى الطائرة، ومعه مواد متفجرة، رغم تشديد الأمن في مطارات العالم، منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، أثارت تساؤلات كبيرة في الولايات المتحدة، ما دفع بالرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اليوم إلى طلب مراجعة الإجراءات الأمنية المعتمدة، للتعرف على الإرهابيين المحتملين، حسب ما أعلنه المتحدث باسم البيت الأبيض، روبرت غيبس

“ من الواضح أن علينا مراجعة الإجراءات الأمنية المعتمدة في المطارات. الرئيس طرح على وزارة الأمن الداخلي سؤالا محددا يتعلق بمعرفة كيف تمكن شخص يحمل شيئا يمثل خطورة، كمادة متفجرة، من الصعود إلى طائرة في أمستردام “

محاولة الإعتداء أدت إلى تشديد فوري في الإجراءات الأمنية في مطارات العالم
بأسره، مع تفتيش جسدي، لكل الركاب المتوجهين إلى الولايات المتحدة، فضلا عن تدقيق
مضاعف في حقائب اليد، ما أثار حفيظة بعض المسافرين، كما هو الحال عند هؤلاء في
مطار رواسي الباريسي

“ ماذا يريدون منا، الإستحمام قبل الصعود إلى الطائرة؟ هذا ضرب من الجنون” يقول هذا المسافر

مسافر أخر يقول: “ تريد أن تعرف إن كنت خائفا؟ لا على الإطلاق. نحن سنسافر بأمن، أولا إلى ديترويت و من ثم إلى شيكاغو، و لن تكون هناك مشكلة على الإطلاق”

في غضون ذلك قالت وزيرة الأمن الداخلي الأميركي، جانيت نابوليتانو، إنه لا يوجد دليل على أن حادثة طائرة ديترويت كانت ضمن مؤامرة أكبر. مضيفة أنه من المبكر تأكيد ما إن كان تنظيم القاعدة ضالعا في محاولة تفجير الطائرة أم لا.