عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تجدد الإستيطان: القدس عاصمتنا وخارج المعادلة


إسرائيل

إسرائيل تجدد الإستيطان: القدس عاصمتنا وخارج المعادلة

في تصعيد استيطاني جديد، أعلنت اليوم الحكومة الإسرائيلية عن خطتها لبناء سبعمائة وحدة إستيطانية في القدس الشرقية. فبعد عام من توقف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وعشية وصول ميتشيل إلى المنطقة، واصل الإسرائيليون عملية الإستيطان، ومصادرة اراض فلسطينية في رام الله، وسط استنكار أوروبي وأميركي صنفها خطوة من طرف واحد.

“نحن حاليا في 10 شهرا من وقف جميع أعمال البناء الاستيطانية الجديدة. ولكن بطبيعة الحال في إسرائيل نميز بشكل واضح بين الضفة الغربية والقدس. القدس هي عاصمتنا وستبقى كذلك.”

ولكن الوقف لم يشمل المباني الحكومية والبلدية والتي بحاجة لاستكمالها وباستثناء المشافي والمراكز الصحية وغيرها من الإستثناءات،،، ومن ثم أتت هذه الخطوة كقشة كسرت ظهر الحوار

محمد شطيح، وزير الاسكان الفلسطيني
“اسرائيل تسعى ببساطة لدفعنا بعيداً عن طاولة المفاوضات، وهذا الإجراء الإسرائيلي يثبت أن الموقف الفلسطيني هو الصحيح وليس هناك طريقة لمنع مواصلة اسرائيل تدابير تهويد القدس، وترحيل أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين إضافة للحصار الشامل على المدينة من خلال الجدار، من خلال نقاط التفتيش ومن خلال جميع هذه الاجراءات. “

لعل ما وعد به أوباما في القاهرة، تأخر عاماً قبل أن تشرق شمسه ولعل مد الإستيطان سيطول، فميتشيل سيأتي مجدداً لإعادة دورة المفاوضات، وغداً نتنياهو يتوجه إلى القاهرة عشية مرور سنة على حرب غزة، وسيكون القرار الإسرائيلي أكثر وضوحاً بعد زيارة القاهرة.