عاجل

عواصم العالم تستعد لإحتفالات رأس السنة

تقرأ الآن:

عواصم العالم تستعد لإحتفالات رأس السنة

حجم النص Aa Aa

ساعات قلائل و يطوي العام 2009 آخر صفحاته، ليفسح الطريق لعام جديد يحمل رقم عشرة.

مظاهر الإستعدادات والإحتفالات برأس السنة الميلادية تتفاوت من بلد لأخر.

ففي أسبانيا، و تحديدا في ساحة “ بورتا دوسول “ بالعاصمة مدريد، يجلب كل محتفل معه إثنتي عشرة حبة عنب، وعند سماع دقات منتصف الليل، يتناول كل منهم حبة مع كل دقة.

“ هذه العادة بدأت العام ألف و تسعمئة و سبعة عشر أو إثني عشر لا أتذكر بالضبط. فطوال السنة يتم إنتاج الكثير من العنب، إستعدادا لهذا اليوم” يقول هذا المواطن الإسباني

أما في النمسا، حيث مظاهر الإستعداد للإحتفال بالعام الجديد، تبدو واضحة في كل زاوية من شوارع العاصمة فيينا، يتسعد النمساويون لسهرات صاخبة، يتخللها شرب الخمر حتى الثمالة، ووالرقص حتى ساعات الصباح الأولى .

عاصمة الجن و الملائكة باريس، هي الأخرى تستعد لإستقبال 2010، تحت مراقبة أمنية مشددة، حيث ستنشر الشرطة أكثر من ثمانية ألاف شرطي، لتأمين السير العادي للإحتفالات. إذ من المنتظر نزول ألاف الأشخاص إلى جادة الشانزيليزيه، أشهر شارع في العالم.

“ إنها ليلة مضطربة، ليلة خطيرة، إذ يكثر فيها الكسر و التخريب بصفة عامة. نفس الشيء في كل سنة “ تقول هذه الفرنسية.

و في أيام إحتفالات رأس السنة تكون باريس، تحت عيون الإعلام العالمي، و ذلك نظرا لتنوع إحتفالاتها، و كثرة الجموع السياحية، القادمة إليها من العالم بأسره.