عاجل

اغنالينا هو ليس بمفاعل نووي لإنتاج الطاقة في ليتوانيا وحسب، بل هو أول الغائبين عن ساحة الطاقة في العام الجديد. البلد البلطيقي سيغلق المفاعل الأهم والأوحد. السبب تلبية شرط الاتحاد الأوروبي لانضمام اليه، وقد تم فرض هذا الطلب عام ألفين وأربعة. قرار تسقط أمامه كل الحجج بحسب مدير المفاعل:

واقع الأمر، اقتصادنا وهندسة الطاقة في ليتوانيا غيرمستعدين للسير دون محطة للطاقة الذرية. نأمل ألا نكون دون كهرباء. جزء من الطاقة سيولد في محطات توليد الطاقة الحرارية، وعبر شراء الغاز الروسي، وجزء آخر سيتعين شراؤه من السوق الخارجية. “

وقد رفض الاتحاد الاوروبي طلب ابقائه داخل الخدمة، لأنه من نفس عائلة مفاعل تشرنوبل الشهير، وكان الشعب اللتواني قد رفض باستفتاء إغلاقه خاصة وأن شراء الطاقة سيرفع من قيمة التعرفة على السكان.

“إنهم يستعدون لاغلاقه قبل أوانه. ليس هناك حاجة لإغلاقه. كيف يكون ذلك ممكنا؟ المحطة النووية تبيض لنا ذهبا، لماذا اغلاقه في وقت مبكر؟ ينبغي أن يواصل عمله”.

أما المفارقة فإن روسيا تعتزم بناء مفاعل من نفس النوع على بعد عشرة كيلومترات من الحدود الليتوانية.فبعد أن كانت ليتوانيا تبيع الطاقة لدول الجوار ستستجديها بدءاً من مطلع ألفين وعشرة.