عاجل

عاجل

المستنقع الأفغاني يودع العام 2009 مثقلا بالدماء

تقرأ الآن:

المستنقع الأفغاني يودع العام 2009 مثقلا بالدماء

حجم النص Aa Aa

مقتل ثمانية من ضباط وكالة الإستخبارات الأميركية ومصرع أربعة جنود كنديين وصحفية كندية،وخطف فرنسيين..هكذا اختار المستنقع الأفغاني أن يودع العام 2009

وتعاقبت النكسات في الأيام الاخيرة بالنسبة الى القوات الدولية ،بعد اسابيع على اعلان الرئيس الاميركي وحلفائه في الحلف الاطلسي عن ارسال حوالى 40 الف جندي في محاولة للقضاء على تمرد طالبان.

وأثار اعلان مقتل 10 مدنيين، بينهم ثمانية فتية، في عملية في شرق افغانستان،غضب الشارع الأفغاني،فتحركت الحكومة الأفغانية لتطالب بتسليمها المسؤولين عن هذا الحادث،في محاولة لامتصاص غضب الأفغان.

عجلة الموت دارة أيضا على الصحافية الكندية ميشال لانغ وتعمل لصحيفة كالغاري هيرالد، لتكون بذلك أول صحافية كندية تسقط في افغانستان.

مصير مماثل قد يلقاه صحافيين فرنسيين ومترجهما الأفغاني،بعدما جرى خطف الثلاثة وهم في طريقهم من مدينة إلا أخرى.

وليس من المعروف الجهة التي تقف وراء اختطاف الصحفيين، حيث انتشرت عمليات اختطاف الرهائن مؤخراً من قبل بعض العناصر الإجرامية، بهدف الحصول على فدية مالية.

ويسلط الهجوم الانتحاري الضوء على مدى انتشار المسلحين وعلى التنسيق والتنظيم لدى المتمردين في الوقت الذي وصلت فيه أعمال العنف الى أعلى مستوياتها منذ الاطاحة بنظام طالبان