عاجل

مدريد دشنت العام ألفين وعشرة ودشنت معه رئاستها الدورية للاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر ستكون الأولى تحت التشريعات الجديدة التي جاءت بها معاهدة لشبونة.

تطبيق بنود المعاهدة التي استغرق التصديق عليها من قبل الدول الأعضاء نحو سنتين، سيكون على رأس أولويات رئيس الحكومة الغسبانية خوسي لويس ثاباتيرو خلال رئاسته للاتحاد الأوروبي إضافة إلى تحريك عجلة الاقتصاد “نضالنا سيركز على النهوض بالاقتصاد للخروج من الأزمة وجعل الاقتصاد الأوروبي من الاقتصادات الأكثر انتاجية وتجددا في العالم”.

إلى جانب تفعيل معاهدة لشبونة والنهوض بالاقتصاد، وضع ثاباتيرو لفترته أهدافا أخرى حددها في إعطاء نفس جديد لدور بروكسيل في الساحة الدولية وتعزيز حقوق المواطنين الأوربيين، وتكثيف التعاون بين الأجهزة الأمنية الأوروبية لمواجهة تحديات الأمن والهجرة غير القانونية.

لكن التحدي الأكبر أمام ثاباتيرو سيكون إثبات كفاءاته ما قد يساعد، في حال نجاح المهمة، على تلميع صورته المهتزة في الداخل.