عاجل

تقرأ الآن:

المسنون الفرنسيون يقبلون على ألعاب الفيديو


فرنسا

المسنون الفرنسيون يقبلون على ألعاب الفيديو

زمن الحياكة ومشاهدة المسلسلات أو قضاء الوقت في تجاذب أطراف الحديث ولى بالنسبة للعديد من المسنين في فرنسا. أوقات الترفيه باتت اليوم بطعم أطيب بفضل ألعاب الفيديو التي جهزت بها العشرات من دور العجزة في فرنسا. النزلاء يقضون وقتهم في التباري في ألعاب مثل الملاكمة والغولف أوالبولينغ وقد تجاوبوا كثيرا مع اللعبة حسب إحدى المسؤولات عن دار للعجزة بمدينة “بوندي” في ضاحية العاصمة الفرنسية باريس “ إنه نوع من التحدي للذات بالسنبة لهم، إلى حد الآن الفكرة تلاقي إقبالا كبيرا”.

بعد تردد في البداية، المسنون في دور العجزة صاروا ينتظرون الموعد اليومي أو الأسبوعي للعب بشوق كبير كما قد بفعل كل طفل أو مراهق “أشعر بأنني في الثامنة عشرة من عمري، عندما كنت قوي البنية وكنت أتناول السبانخ. صار ذلك الآن من الماضي لكنني مازالت أحافظ على لياقتي وأستمتع كثيرا باللعب”.

إضافة إلى اللعب والاستمتاع، فمن فوائد اللعبة على المسنين، برأي الخبراء، تنشيط الخلايا الدماغية وتحفيز الذاكرة وخاصة فك العزلة التي غالبا ما تطبق على المسنين في دور العجزة.