عاجل

تراجع الرئيس الآيسلندي، أولافور راجنار غريمسون، عن توقيع مشروع قانون خاص بخطة تعويض المودعين في المصارف الايسلندية المتعثرة،بعد تسلمه عريضة موقعة من ربع الناخبين ضد المشروع.

والتقى الرئيس بأعضاء مجلس الوزراء وأخبرهم بأنه يريد التعرف إلى مخاوف المعارضين للخطة التي أقرها البرلمان ، بأغلبية 33 صوتاً مقابل .30

يذكر أن نحو 39 ألفاً من مواطني الدولة القطبية، البالغ إجمالي سكانها 320 ألف نسمة، وقعوا طلبات معارضة لخطة التعويض التي يطلق عليها خطة «آيس سيف».

وتقضي الخطة بأن تسدد آيسلندا خمسة ملايير وأربع مائة مليار دولار،تعويضاً لمودعين بريطانيين وهولنديين، بعد تعثر بنك «آيس سيف» الإلكتروني، الذي كان جزءاً من بنك «لاند سبانكي» ،وهو أحد ثلاثة مصارف رئيسة في آيسلندا تعرضت للانهيار في خريف .2008