عاجل

تقرأ الآن:

جدل بين ألمانيا وبولندا حول متحف من المقرر إفتتاحه في برلين


ألمانيا

جدل بين ألمانيا وبولندا حول متحف من المقرر إفتتاحه في برلين

النائبة الألمانية المحافظة ورئيسة اتحاد الألمان المطرودين إريكا شتاينباخ قد تكون سبباً في توتر العلاقات بين ألمانيا وبولندا على خلفية الجدل المتواصل حول متحف من المقرر افتتاحه في برلين عن اللاجئين الألمان الذين طردوا أو هربوا من بولندا ودول أخرى في أوربا الشرقية بعد الحرب العالمية الثانية. بولندا ترفض تعيين شتاينباخ على رأس المؤسسة لإعتقادها أنّ شتاينباخ، المولودة في بولندا قبل عامين من الحرب العالمية الثانية، ستشوه صورة البولنديين وتظهر تحيزا لألمانيا من خلال تصوير الألمان كضحايا حرب.
شتاينباخ أعلنت عن إستعدادها التخلي عن مطلبها بالحصول على مقعد في مجلس إدارة المتحف شرط أن تتخلى الحكومة الألمانية عن تعيين الأعضاء.

وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي عارض مؤخراً تسمية شتاينباخ في مجلس إدارة المتحف وذلك مراعاة للعلاقات مع بولندا على وجه الخصوص. فسترفيلي وضع العلاقات مع بولندا على سلم أولوياته.
هذا وطالبت شتاينباخ بزيادة عدد أعضاء اتحادها في مجلس المتحف وفصل مؤسسة المتحف التي تحمل إسم الهروب، الطرد، التسامح عن مسؤولية المتحف التاريخي
الألماني وإجراء تحسينات للمركز التذكاري المقرر إنشاؤه.