عاجل

عاجل

خدمات الطوارىء الاجتماعية في بروكسل ومعركة مكافحة الفقر والتهميش الاجتماعي

تقرأ الآن:

خدمات الطوارىء الاجتماعية في بروكسل ومعركة مكافحة الفقر والتهميش الاجتماعي

حجم النص Aa Aa

خدمات الطوارىء الاجتماعية في العاصمة البلجيكية بروكسل لا يهدأ لها بال من أجل مساعدة الأشخاص بدون مأوى. الأزمة الاقتصادية والمالية زادت من تفاقم ظاهرة أولئك الذين لا ملجأ لهم سوى الشارع.
الاتحاد الأوروبي قرر أن تكون السنة الجديدة سنة مكافحة الفقر والتهميش الاجتماعي علها تخفف عدد المهددين من الوقوع في براثن الفقروالحرمان.
شخص بدون مأوى في بروكسل يقول : “ لقد واجهت صعوبات مادية بعد وفاة جدي ووجدت نفسي دون مأوى ثابت”.
شخص آخر بدون مأوى يحمل الجنسية الايطالية يصرح : “ كل أفراد عائلتي أصبحوا في عداد الأموات ولم يعد لي أحد يمكنني الاستعانة به”.
خدمات الطوارىء الاجتماعية في بروكسل تسهر ليلا نهارا على تقديم يد العون لهؤلاء الأشخاص الذين تعددت جنسياتهم فيما الهم واحد.
نيكولا دارمين عن خدمات الطوارىء الاجتماعية في بروكسل يقول : “ منذ بدأت الأزمة وربما قبل ذلك التاريخ وقعت تغييرات عديدة على مستوى الأشخاص بدون مأوى. نجد في الشارع الكثير من الأشخاص القادمين من فرنسا واسبانيا وهولندا”.
في هذا المركز للاستقبال يجد هؤلاء الأشخاص مكانا يأويهم من برودة شتاء بروكسل ويوفر لهم الرعاية الصحية والاجتماعية أملا في النجاح في إعادة إندماجهم في الحياة العادية. المنظمات غير الحكومية العاملة في هذا المجال ترى أن الوضع بات اليوم أسوأ.
ريجيس دو مييلدار عن منظمة اي تي دي يقول : “ خلافا للوضع منذ عشر سنوات الناس الذين يعانون من الفقر يواجهون اليوم صعوبات في الحصول على الحقوق الأساسية سواء تعلق الأمر بالسكن أو التعليم أو الرعاية الصحية”.
الاتحاد الأوروبي قرر تخصيص ميزانية بسبعة عشر مليون يورو في إطار برنامجه لمكافحة الفقر والتهميش الاجتماعي حتى تختفي كل مظاهر الفقر والخصاصة من مجمل أرجاء أوروبا.