عاجل

المخابرات الأمريكية محط انتقاد حاد من جانب رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما، بعد محاولة المتهم النيجيري عمر فاروق عبد المطلب المرتبط بتنظيم القاعدة تفجير طائرة مدنية كانت متجهة إلى ديترويت. وبحسب أوباما فإن الحكومة كان لديها ما يكفي من المعلومات لإحباط محاولة التفجير.

باراك أوباما/الرئيس الأمريكي
“عندما يتمكن شخص يشتبه بأنه إرهابي من الصعود على متن طائرة في يوم عيد الميلاد وبحوزته متفجرات، فإن النظام يكون فشل بشكل كارثي، ومسؤوليتي هي معرفة سبب ذلك وإصلاح هذا الفشل لنتفادى مثل هذه الهجمات في المستقبل”

أوباما أعلن أيضا بأنه سيجعل الأمور أفضل وبأسرع وقت مكن، ما يرجح قيامه ربما بتحويرات على مستوى مسؤولي الأمن القومي.
في الأثناء شرعت الولايات المتحدة بتنفيذ إجراءات مشددة على مستوى الرحلات الجوية بعد أن وعد أوباما بتغيير النظام الحكومي لمراقبة المشتبهين بهم.