عاجل

تنظيم القاعدة في أفغانستان أعلن مسؤولية الوقوف وراء الهجوم الانتحاري الذي خلف سبعة قتلى من أعوان وكالة المخابرات الأمريكية في محافظة خوست جنوب شرق أفغانستان، حيث وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس ليناقش استراتيجية جديدة مع الرئيس حامد كرزاي.
جون ماكين – السيناتور الجمهوري
“تورط القاعدة أمر واضح، ولكن نبقى ممتنين لعمل وكالة المخابرات المركزية وموظفيها”
منفذ الهجوم هو همام خليل البلوي طبيب أردني تقمص دورا مزدوجا بصفة عون انتدبته المخابرات الأردنية لاختراق تنظيم القاعدة في أفغانستان، على اعتبار أنه تخلى عن تشدده المعروف من خلال صلاته السابقة مع متشددين دينيين.
الانتحاري ذكر في اعتراف له أن الهجوم هو بهدف الثأر من القتلى المدنيين في أفغانستان سقطوا إثر غارات نفذت بواسطة طائراة أمريكية بدون طيار فيما جاء في بيان لتنظيم القاعدة أن الهجوم عملية ثأرية لمقتل عدد من قادة طالبان باكستان .
ويعد الهجوم الأخير الذي استهدف عناصر المخابرات الأمريكية الأكثر دموية في تاريخ وكالة المخابرات الأمريكية، منذ مايزيد عن ربع قرن.