عاجل

تقرأ الآن:

وكالة الاستخبارات الأمريكية تراجع ملابسات عملية خوست


أفغانستان

وكالة الاستخبارات الأمريكية تراجع ملابسات عملية خوست

الكشف عن هوية همام خليل البلوي، المشتبه بأنه منفذ الهجوم على مقر لوكالة الاستخبارات الاميركية، في افغانستان، أثار تساؤلات عديدة حول كيفية نجاح تنفيذ العملية، وارتباط هذا النجاح بتجدد قدرات تنظيم القاعدة.

أسئلة عديدة لا تزال إلى الآن بدون إجابة كافية، تدور حول ملابسات هذا الاختراق الأمني غير المسبوق لأقوى أجهزة الأمن العالمية
اختراق أدى إلى مفتل سبعة ضباط مخابرات أمريكيين وضابط ارتباط أردني، ينتمي إلى العائلة الهاشمية المالكة
والتي كانت في استقبال نعش الضابط على بن زيد في عمان.
عمان المدينة غير البعيدة عن الزرقاء مسقط رأس المنفذ المفترض للعملية، وهو طبيب من أصل فلسطيني، متزوج من تركية.
معلومات عن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري هي المعلومات الطعم التي استدرج بها منفذ الهجوم ضباط الس أية إيه ليفجر نفسه بهم.
مواقع إنترنت عديدة مرتبطة بمجموعات سلفية وعدت بتقديم المزيد عن ملابسات العملية.
فيما شرعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بفتح تحقيقات وإعادة حسابات تحوطا من وجود عملاء مزدوجين آخرين بين صفوفها، عملاء بين ازدواجية الإرهاب ومكافحته