عاجل

هي أول رحلة جوية غير منتظمة من تبيليسي إلى موسكو منذ منتصف العام الفين وثمانية، تاريخ شن القوات الروسية حربا على جورجيا.
والخطوة تأتي في سياق تحركات من الكرملين لإعادة العلاقات بين الروس والجورجيين، لكنها لن تكون علاقات رسمية بحسب القيادة الروسية مادام الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاسفيلي في السلطة.

زراب أرداناكيشفيلي – مسافر
“لقد كنا بانتظار استئناف هذه الرحلة منذ زمن بعيد. نرجو أن تكون هذه الرحلة مؤشرا على تحسن العلاقات بين السياسيين في كلا البلدين”

توتانا كريفتسوفا – مسافر من تبيليسي
“هذا أمر… ممتع أرجو أن تتحسن العلاقات بين جورجيا وروسيا…أعتقد أن الرئيين سيجدان لغة تفاهم مشتركة”

وكانت العلاقات جمدت بيتن البلدين بعد أن نشبت بينهما حرب لوقت قصير صيف عام ألفين و ثمانية، إثر محاولة جورجيا استرجاع منطقة أوسيتيا الجنوبية بالقوة.