عاجل

أعلنت وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة أن عدد الذين فقدوا وظائفهم بالولايات المتحدة خلال الشهر الماضي بلغ خمسة وثمانين ألف شخص، وهو رقم أكبر بكثير من ذلك الذي توقعه خبراء الاقتصاد.

ويزيد هذا الخبر من الضغوط على إدارة الرئيس أوباما الذي يعاني من تراجع كبير لشعبيته.

وكانت نسبة البطالة قد بقيت في ارتفاع متواصل منذ سنتين إلى أكتوبر تشرين الأول الماضي، حيث بلغت أعلى مستوى لها في ست وعشرين سنة، قبل أن تستقر في الشهرين الماضيين بحدود عشرة بالمئة.

وأضافت وزارة العمل أن عدد الذين فقدوا وظائفهم في القطاع الصناعي خلال ديسمبر كانون الأول الماضي بلغ سبعة وعشرين ألف شخص وهو رقم متدن قياسا بنوفمبر، بينما كان أكبر المتضررين قطاع البناء الذي فقد ثلاثة وخمسين ألف عامل، مما يعكس الأزمة التي لا يزال القطاع يعاني منها، أما قطاع الخدمات فلم يتضرر كثيرا في ديسمبر حيث فقد أربعة آلاف وظيفة فقط.