عاجل

شهدت المحاكم الأميركية يو م الجمعة عمليتي محاكمة، بداية مع عمر فاروق عبد المطلب
حيث دفع المتهم النيجيري في حضوره للمرة الاولى امام القضاء الاميركي جميع التهم الموجهة ضده وتحدث بهدوء ليؤكد اسمه وتهجئته وسنه.

وقال الشاب النيجيري انه يفهم التهم الست الموجهة اليه، امام القاضي الفدرالي في ديترويت برنارد فرايدمن، بما فيها محاولة قتل حوالى مائتين وتسعين شخصا على متن طائرة ومحاولة استخدام سلاح للدمار الشامل بغية تنفيذ هذا العمل، كما أعترف أن هناك عشرين شخصاً قد تم تدريبهم لاستهداف الطيران المدني بنفس الأسلوب.

أما الحدث القضائي الثاني، فيرتبط بحادث سير ليل الخميس تسبب به أديس مودنجنين، الذي يرتبط بخلية مفترضة تحقق معها المباحث الفدرالية، حول زيارة إلى باكستان عام ألفين وثمانية. زميله أحمد زاي تم التحقيق معه في المحكمة حول سبب إخفائه أمر الزيارة أثناء التحقيق.
هذا وسيمثل مودنجانين اليوم أمام المحكمة بعد أن قامت الشرطة بتفتيش شقته منذ بضعة أيام.