عاجل

يبدو أنّ العودة إلى الحياة الطبيعة في أوربا لا تزال صعبةً في ظلّ إستمرار موجة البرد
وتساقط الثلوج. في ألمانيا الإضطرابات في حركة الملاحة الجوية والقطارات لا تزال مستمرةً خاصة في المناطق الشمالية من البلاد. إدارة الطيران المدني إضطرت إلى إلغاء عدد من الرحلات الجوية في مطار فرانكفورت بسبب الثلوج وسوء الرؤية.

أما في بولندا فقد أدى سوء الأحوال الجوية إلى تعطيل حركة السير على الطرقات الرئيسية، بالإضافة إلى إنقطاع التيار الكهربائي عن سبعين ألف منزل لأكثر من أربع وعشرين ساعة.

اسبانيا شهدت تساقط كميات معتبرة من الثلوج على مدينة إشبيلية للمرة الأولى منذ نصف قرن ووضعت ثماني عشرة مقاطعة في حالة تأهب تحسباً لتساقط المزيد من الثلوج وإنخفاض درجات الحرارة.

من جهتها تواجه الولايات المتحدة الأميركية موجة برد هي الأعنف منذ سنوات حيث
شهدت المناطق الجنوبية إنخفاضا في درجات الحرارة وتساقطاً للثلوج وهي ظاهرة لم تعهدها ولايات الجنوب الأميركي. شتاء هذه السنة في الولايات المتحدة قد يؤثر سلباً على إنتاج الحمضيات المعتادة على شتاء أكثر إعتدالاً.