عاجل

أحياء سكنية تحولت بأكملها إلى مخيمات للاجئين في “بور تو برانس”. حوالي ثلاث مائةأالف شخص ممن شردهم الزلزال نصبوا خيما فوق أنقاض منازلهم المنهارة.
طائرات المساعدات تحط الواحدة تلو الأخرى في مطار العاصمة، لكن توزيعها بطيء لأسباب وصفت باللوجيستية.

منظمة الأمم المتحدة أكدت أنها حصلت على وعود بقيمة تقارب مائتين وسبعين مليون دولار لتوفير المساعدة، بينما ارسلت بعض الدول مساعدات عينية عاجلة من بينها المغرب والأردن.

وبعد ثلاثة أيام من الزلزال، السكان يترقبون بفارغ الصبر وصول هذه المساعدات، ويصطفون في طوابير طويلة ولو للحصول على وجبة واحدة ساخنة تعيد البسمة إلى الوجوه المكلومة.