عاجل

النكبات المتعاقبة على هاييتي وواقعها التاريخي جعل من مياتم هذه الجزيرة مقصداً للراغبين بالتبني، والزلزال الذي ضرب البلاد مؤخراً تسبب بتأجيل انتقال أكثر من ألفين وخمسمائة يتيم إلى أوروبا والولايات المتحدة، من أصل خمسين ألف يتيم يسكنون في مياتم هاييتي ويعانون منذ أيام من نقص متزايد في أولويات الحياة.

“تمكنا اليوم من الحصول على القليل من المعكرونة من المحلات التجارية التي حولنا. ولكن تأمين المياه سيصبح مشكلة بالنسبة لنا وكذلك وقود الديزل، نحن الآن نؤمن حاجياتنا يوماً بيوم. “

وللتمكن من إخراج الأيتام من هذه الأوضاع تقوم بعض الجمعيات الأميركية في فلوريدا، بالتحضر لجلب الأيتام عبر مهمة يسمونها بمهمة إنقاذ شبيهة بتلك التي انجزت في خمسينات القرن الماضي حيث قامت بعض الجمعيات الأميركية بجلب أربعة عشر ألف طفل يتيم من كوبا.