عاجل

 بعد ستة أيام من الزلزال  الذي قتل ما يصل الى 200 ألف شخص ودمر معظم العاصمة بورأو برنس مازال مئات الآلاف من الهايتيين ينتظرون بشكل يائس الحصول على مساعدات

  التوتر يشتد بين السكان  في العاصمة الهايتية و ضواحيها .
“ من الصعب جدا تنظيم الأمور, كل واحد بحاجة إلى الماء .يوجد نقص شديد في عمليات الإغاثة و التنظيم .ذلك سبب كل هذا التوتر” .
 واقتتل مواطنون جوعى في بور او برنس على أكياس غذاء وزعتها شاحنات تابعة للأمم المتحدة في وسط  العاصمة الهايتية.
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زار  عاصمة هايتي أمس  ليتفقد  حجم الدمار ..” لستم وحدكم “ قال بان كيمون و هو يخاطب الهايتيين .