عاجل

الحياة تحاول العودة رويدا إلى مجراها في هاييتي. سبعة أيام بعد الزلزال المدمر مبنى التلفزيون يعيد ترتيب أوضاعه الداخلية لمتابعة الوضع العام لمنكوبي الزلزال.

موفد يورونيوز حضر هذه الترتيبات في العاصمة “بور تو برانس” واستجوب المدير العام لمبنى الإذاعة والتلفزيون “مبنى التلفزيون لم يدمر كباقي المباني، أعتقد أن ذلك يرجع لنظام مكافحة الزلازل الذي شيد على أساسه المبنى. لقد أوقفنا البث مساء الثلاثاء عندما وقع الزلزال واستأنفنا في اليوم الموالي لكن عبر بث قنوات أجنبية كيورونيوز.
ومنذ الخميس بدأنا في بث نشرة خاصة مرة واحدة في اليوم خلال المساء. وضعنا استوديو الأخبار في ساحة المؤسسة خوفا من حدوث هزات جديدة ولأن الحياة في هاييتي تجري الآن في الخارج فلا أحد يوجد في الداخل.
لم يعد بإمكاننا استخدام قاعات المونتاج. فالمصورون يعرفون أن عليهم أن يعود من مكان التصوير بموضوع جاهز”.