عاجل

تقرأ الآن:

حجم النص Aa Aa

أيتام هايتي في العراء بانتظار المتبني

يفترشون الأرض وينامون في العراء في انتظار وصول المساعدات الإنسانية. كغيرهم من منكوبي الزلزال، أيتام هاييتي باتوا مشردين في شوارع “بورتوبرانس”. ملجأ “سيدة المهد” كغالبية ملاجىء الأيتام الأربعة والسبعين في هاييتي لم يصمد أمام قوة الزلزال، ومن بين مائة و ثلاثين من نزلائه الصغار قضى حوالي النصف حسب مديرة المؤسسة “ لقد أحصيت ثلاثا وخمسين ضحية حتى الآن. لكنني أتوقع المزيد من الضحايا”.

كل أطفال هذا الميتم كانوا بصدد مسطرة للتبني من قبل فرنسيين، لكن بعضهم في حالة حرجة “ هذا الطفل اسمه جيري إنه يعاني كثيرا وحرارته مرتفعة. سأعطيه مسكنا”.

كحالة “جيري“، المئات من الأيتام لم يتلقوا العلاجلات الأولية ، ولحسن حظه فريق من المسعفين الفرنسيين مر بالقرب من الملجأ بالصدفة “ هذا الطفل ينبغي أن ينقل إلى المستشفى على وجه السرعة. إذا بقي هنا سيموت”.

هاييتي تعتبر أول وجهة للتبني بالنسبة للفرنسيين، وقد أعلنت باريس عن تسريع إجراءات التبني الخاصة بالأطفال الهايتيين كالولايات المتحدة وإسبانيا، بينما أرسلت هولندا طائرة خاصة لنقل حوالي مائة طفل تم تبنيهم من قبل أسر هولندية.