عاجل

بايكالسكي، هو واحد من أكبر مصانع روسيا المثير للجدل شمال بحيرة بايكال في سيبيريا يستعد لأن يفتح أبوابه من جديد خلال شهر رغم التلوث الكبير الذي يسببه للمحيط، وهو يثير بذك قلق المدافعين عن سلامة البيئة .
القرار يأتي بناء على موافقة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين على استئناف عمل المصنع ، الخاص بإنتاج مادة السلولوز والورق في المنطقة التي تعد محمية طبيعية.
وكانت المؤسسة علق عملها العام الماضي بعد نحو ربع قرن من التعبئة قادتها جمعيات حماية البيئة التي لا تستبعد رفع دعوى قضائية ضد قرار رئيس الوزراء الروسي.
ويعد المصنع واحدا من أكثر المصانع المسببة للتلوث في روسيا، وهو يهدد بحيرة بايكال أكبر محمية مياه عذبة في العالم.