عاجل

منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف تحذر من الوضع الخطير الذي يعيشه أطفال هايتي بعد الزلزال المدمر الذي ضرب الجزيرة موقعاً ما لايقل عن 200 ألف قتيل ومشرداً مليون ونصف المليون يضمون أطفالاً فقدوا عائلاتهم بالكامل

المنظمة دعت إلى تبني هؤلاء الأطفال من أجل حمايتهم وتوفير حياة كريمة لهم، خصوصاُ بعد رصد بعض الممارسات العنيفة بحقهم

هذه الأم التي فقدت كل شيء بسبب الزلزال تصف الوضع المأساوي، بقولها: “ ليس لدي أي شيء في جيبي، ولو حتى لتحضير القليل من الأرز لمساعدة أطفالي التغلب على الموت “
وتضيف مواطنة هايتية أخرى بقولها: “ لا أملك شيئاً سأحضر قليلاُ من الشاي وأضع فيه الملح”

ويعيش أكثر من مليون مشرد هايتي في الشوارع منذ وقوع الهزة الأرضية التي سوت مباني العاصمة بورت أو برنس بالأرض، مفتقدين إلى المواد الغذائية والأدوية

جولي بيرغيرون من منظمة اليونيسف، تحذر من المتاجرة بهؤلاء الأطفال، بقولها:

“ بالنسبة للأطفال الذين تم إجلاؤهم سيكون من السهل جداً أن يستغلهم بعض الأشخاص للمتاجرة بهم ونقلهم خارج البلاد، خصوصاً في الوقت الراهن حيث لا يوجد سجل مدني يثبت أوضاعهم، هناك الكثير من الأطفال سينقلون للخارج، في نهاية المطاف سيعتقد أباؤهم أنهم ماتوا في الزلزال”

ورغم الجهود الدولية المبذولة للمساعدة على تجاوز هذه الكارثة إلا أنها مازالت محل انتقاد من قبل الهايتيين الذين يصفونها بغير الكافية مقارنة بحجم المأساة