عاجل

حالة من الذعر والهلع انتابت سكان هاييتي بعد هزة ارضية هي الأقوى منذ أن ضرب زلزال مدمر البلاد الأسبوع الماضي.

الناجون وجدوا ملاذهم في شوارع العاصمة وآلاف المشردين من أصل مليون ونصف المليون شخص سعوا إلى البحث عن ملجإ خارج العاصمة بوروبرانس، حيث ما تزال الرعاية الطبية وانتشال الجثث وتقديم الغذاء لضحايا الزلزال أولوية بالنسبة للعمليات الدولية.

الهزة التي تجاوزت قوتها ست درجات على سلم رختر، كان مركزها خارج العاصمة بنحو ستين كيلومترا.
ولم ترد تقارير فورية بشأن وقوع إصابات إضافية، سوى هذ الصور التي التقطتها يورونيوز، ولكن دوي انهيار بنايات متداعية للسقوط بفعل الزلزال سمعت في أرجاء المدينة.

جان بيار – مواطن هاييتي
“سمعت مايشبه دويا قويا ولم أتيقن من أن ذلك كان حقيقيا. بعد ذلك قال لي أناس إن الارض اهتزت من جديد”

وكان الزلزال الذي ضرب هاييتي الأسبوع الماضي خلف حوالي مائتي ألف قتيل ونحو ربع مليون جريح.