عاجل

العشرون من يناير/كانون الثاني العام ألفين وتسعة باراك حسين أوباما ذو الأصول الإفريقية يدون اسمه في التاريخ ويصبح الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين.

بعد سنة واحدة فقط، أوباما يتلقى أول صفعة لشخصه وسياسته بفوز المرشح الجمهوري سكوت براون بمقعد السيناتور في ولاية ماساشوسيتس معقل الديموقراطيين منذ السبعينيات. خسارة تفقد معسكر الرئيس الأمريكي أغلبيته في مجلس الشيوخ وتلقي بظلال الشك على تمرير خطته الشهيرة لإصلاح نظام الرعاية الصحية.

لكن باراك اوباما أكد تمسكه بأجندته رغم الهزيمة “هنا في العاصمة لدينا عدة طرق لبلوغ الأهداف وتحقيق مصلحة الأمريكيين. غالبا ما تمر هذه الطرق عبر مجلس الشيوخ، لكن الأهداف قد تحقق أيضا بمرسوم رئاسي”.

سنة من النوايا الحسنة دون نجاحات هي عنوان هذا العام الأول من رئاسة أوباما براي المراقبين. لكن الرئيس الأمريكي، بحسبهم، دشن العام الجديد بتوقيع خطوة في الاتجاه الصحيح من هاييتي.